08 Sep

PureView .. المرحلة الثانية

أعلنت Nokia منذ أيام عن جهازها الجديد Lumia 920 .. كان من ضمن المميزات الفريدة التي يتمتع بها الجهاز هي كاميرته، حيث تحمل علامة PureView والتي عرفها المستخدمون لأول مرة مع جهاز Nokia 808 PureView .. لكنها تختلف عنه حيث لم تأتِ بحجم الحساس الكبير 41 ميجابكسل مثله، ولا بتقنية Oversampling أو Lossless Zooming، لكنه جاء بتقنيات أخرى.
قالت Nokia عن ذلك أنها لا تريد أن تجعل كلمة PureView هي مرادف تقنية معينة، بل هي علامة لجميع كاميراتها التي توفر تقنيات مميزة أعلى من المنافسين ،، كما أنها أرادت أن تقول للمستخدمين أن الرقم المكتوب على الكاميرا ليس هو المهم في تحديد جودتها.

لكن ما هي التقنيات الجديدة في كاميرة جهاز Lumia 920 والتي جعلتها تستحق لقب PureView؟
لنبدأ أولا بالمواصفات التقنية للكاميرا: الكاميرا بدقة 8.7 ميجابكسل وتحمل عدسة من Carl Zeiss الشهيرة، بفتحة ثقب f/2.0 وهي كبيرة جدا، بفلاش LED، وهي قادرة على تصوير فيديو بدقة 1080p أو Full HD.

إذن ما الذي يجعلها مميزة؟ لنرى:

أولا، تقنية التصوير الليلي: حيث وضعت Nokia في الكاميرا تقنيات تساعدها للحصول على أفضل صور في الإضاءة المنخفضة، وتجمع أكبر قدر ممكن من الضوء على الحساس لتظهر الصور الليلية واضحة ومضيئة. هذه صورة مقارنة بالأجهزة الأخرى من الشركات الكبرى المنافسة:

PureView

كما هو واضح .. صورة جهاز Lumia 920 هي الأوضح والأكثر إضاءة من الجميع وهذه هي الصورة الأصلية:
هنا

يذكر أن هذه الصور هي كلها والكاميرات على الوضع التلقائي، Auto بدون أن إعدادات أخرى، فكيف فعلت هذا؟

أولا، استخدمت الشركة حساس مضاء من الخلف، Backside Illuminated Sensor، ثانيا قامت باستخدام عدسة ذات فتحة ثقب كبيرة جدا f/2.0 لتسمح لكمية أكبر من الضوء بالدخول إليها .. كما أنها ثالثا جعلت الغالق، Shutter، يأخذ وقتا أطول في التصوير لإعطاء فرصة لكمية أكبر من الضوء بالدخول إلى العدسة، مما يجعل الصور أكثر إضاءة بكثير من بقية الكاميرات كما هو واضح بالصور.

لكن .. ألن يجعل هذا الصور مهزوزة؟ فسرعة غالق منخفضة تعني صورا أكثر اهتزازا، إن لم تكن مرتكزة على حامل خاص بالكاميرا. وهنا يأتي دور التقنية الأخرى التي وضعتها Nokia في الكاميرا، والتي تدعى OIS أو Optical Image Stabilization.

في هذه التقنية التي أطلقت عليها Nokia اسم Floating Lens، قامت بوضع مكونات الكاميرا كلها مرتكزة على “سوستة” وباستخدام حساس Gyroscope لتحديد الاتجاهات، يقوم الجهاز بمعرفة اتجاه اهتزاز يدك وبالتالي يقوم بمعادلة هذا الاهتزاز بتحريك الكاميرا في الاتجاه المعاكس فتكون الكاميرا ثابتة أثناء التصوير ولا تتأثر باهتزاز اليد، وهذه التقنية مفيدة جدا في تصوير الفيديو مثلا حيث تتحرك يدك وتهتز كثيرا، لكنه في تصوير الفيديو أيضا يستخدم بشكل أكثر قليلا، حيث يمكنه الإحساس بالحركات التي تقوم بها بالكاميرا وبالتالي يقوم بإلغاء الحركات والاهتزازات الغير مرغوبة فقط، فعند تحريكك للكاميرا بنفسك حركة فعلية لا يقوم الجهاز بضبط موقع الكاميرا، وهي ميزة جميلة لكي لا يتم تشويه تصوير الفيديو بالطبع.

من الاختبارات يظهر أن هذه التقنية الجديدة يمكنها تثبيت الكاميرا عند سرعات التقاط أقل بكثير من الكاميرات العادية التي لا تحتوي عليه، هذه الصورة تبين ذلك بدقة:

PureView

وهذا فيديو لمقارنة الميزة الجديدة بكاميرا أخرى لا تحتوي عليها:

أيضا الفلاش الخاص بالكاميرا قامت Nokia بتطويره ليصبح أكثر إضاءة بمرتين عن الفلاش الموجود حاليا، كما أضافت له ميزة Pulse Flash Burst وهي تعني أن الفلاش يطلق في لحظة سريعة بقوة كبيرة، بحيث يصل تقريبا إلى سرعة إطلاق فلاش Xenon مما يجعل الصور تظهر ثابتة بشكل كبير أيضا.

أما من حيث تسجيل الصوت، فالجهاز يسجل الصوت أيضا باستخدام تقنية Rich Recording الموجودة في 808 حيث يمكنه تسجيل أصوات حتى 140 ديسبل، أي تماثل قوة صوت إقلاع طائرة! لكن للأسف تسجيل الصوت في الجهاز هنا أحادي القناة، عكس التسجيل الستيريو في 808، رغم أنه يحتوي أيضا على ميكروفونين!

كل هذا بالإضافة إلى بعض التقنيات والإضافات الخاصة بالتركيز التلقائي وتوازن اللون الأبيض وغيرها، وأحد هذه الدوال هي الخاصة بالتشويش والتي تدعى Denoise Algorithm والتي تقوم بتقليل التشويش على الصور مع إبقاءها طبيعية.

ومرة أخرى تثبت Nokia أنها الشركة الأكثر إبداعا في مجال كاميرات الهواتف!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *